Story 71

12973450_1003997133014525_5580197739790272727_o

هاد النهار وأعضاء لجنة مناقشة أطروحتي للدكتوراه واقفين، وماما وبابا والحضور واقفين ، وأنا عالية فوق منصة المُدَرّج، و رئيس اللجنة العلمية يتلو محضر المناقشة على مسامع الحاضرين، ذكر اسمي وتاريخ ومكان ازديادي بدوار « اولاد دحو » بتاونات، وفي اللحظة لي غيقول نمنحك درجة الدكتوراه، جات قدام عيني صورة « أمينة » البنت البدوية الصغيرة، لي بسبب بُعْد المدرسة عن الدوار، الأب ديالي تردد يدخلني ليها، حيث بعيدة وغنبقى نجي على رجلي في الويدان والجبال و الظلام، وأنا لكبيرة ف خوتي، وما عنديش خويا كبر مني يحامي عليا… وقالي غير صبر أ بنتي نبنيو دارنا فالمدينة وندخلك للمدرسة، عادة الدراري الصغار كيدخلوا للمدرسة ف سن 5 او 6 او 7 سنوات، أنا حطيت رجلي فالمدرسة حتى كان فعمري 8 سنين، وقريت انا وخويا لي صغير مني بعامين ف نفس القسم … اليوم وأنا دكتورة، لا شيء يحز في نفسي ويصبني بالإختناق أكثر من حرمان الفتيات من التمدرس، حيث كنشوف راسي فداك البنت لي محرومة من المدرسة، أو خرجوها والديها بسبب عقليات مجتمعية مريضة، حيت أنا كنت غنتحرم منها لو مكانش الواليد ديالي حرص باش يقريني، أنا دابا ما كرهتش كون كان عندي الإمكانيات ، ندير ف كل دوار مدرسة، وشحال ما طال الزمان غادي نحقق ولو جزء من هاد الأمنية، حيث شحال من مشروع دكتورة راها ساكنة ف شي دوار ف شي جبل، بعيدة على المدرسة، و شحال من أب ما غيديرش بحال بابا ويناظل على بنتو باش يقريها، لهذا أنا اليوم أكثر راجل فالدنيا كنحس براسي نعطيه حياتي كلها وما يبقاش فيا الحال هو الواليد ديالي …. و لهذا كانقول كنبغيك أ بابا وفخورة بك أكثر ما نتا فخور بيا.
Today, I stand before the members of the dissertation committee, my mother, my father and the audience. I stand proudly on the stage, listening to the committee president reading out my abstract to the audience. He mentioned my name, date and place of birth, Oulad Dahou village in Taounat. The moment he announced I was granted a PhD degree; I saw the image of “Amina” before my eyes. The little girl from a remote village who couldn’t go to school at a required age because it was far away. My father hesitated to take me to school as I had to walk for a long time between valleys and mountains in the dark. I am the eldest and don’t have a big brother to take me and protect me. With a deep sigh, my father said “be patient my little girl. Soon we’ll build our house in the city and I will take you to school”. Normally kids go to school at 5 or 6 years old. The first time I went to school I was 8! I was in the same class with my little brother! Today, I am a PhD holder. Nothing hurts me and breaks my heart more than girls who are deprived from schooling. I see myself in those little girls. One who couldn’t go due to the distance or the one whose ill-minded parents dropped her out. I was going to be one of them if my father didn’t didn’t insist that I get a proper education. I wish I had the ability to build a school in every village. It could take a long time but I will make this dream come true, albeit a little of it. There are so many future doctors and PhD holders shattered in those remote mountains away from a school and with no access to education. There are many fathers who won’t be like mine, to struggle for his daughters to go to school. Today, I am here to proudly say that my father is the one who deserves my whole life with absolutely no second thoughts. I love you, dad. I am proud of you more than you are of me!

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *