Story 116

13482984_1048533175227587_978535068559968322_o

ليوم انا اكتب فبلاصة صاحب الصورة.. هذا حمزة.. صديقي أو اخي.. تخرج اليوم كمهندس دولة .. و في هذه المناسبة اريد ان اعبر عن بعض الكلمات لي من شحال هادي باغي نقولهم للجميع ..
حمزة ليس كبقية الأصدقاء.. هو من الناذرين.. و تقريبا عشر سنوات و هو كايقرا معايا و خمس سنوات معا في الداخلية في نفس البيت.. هو الوحيد لي كان يسمع لأحلامي و تخربيقاتي لي بدون معنى في غالب الأحيان.. فيضحك باش نكمل و ماكانبقاش عاقل على راسي اش كانقول كاع .. أخي حمزة كان معايا في أصعب مراحلي في الأقسام التحضيرية ملي جاني تسمم حاد بركت فيه تقريبا شهر بدون دراسة.. و لي في بادئ الأمر و حنا في الداخلية كان كايبقا معايا و نمشي نتقيء فحالا لعروق كايبغيو يخرجو من راسي و هو شادني فحال الواليد من راسي .. و يدير فوطة باردة على جبهتي حتى مشيت للداري .. فراه عمرني ننسى هادشي.. و هو من القلائل لي تقدر تقول عليهم الرجووووولة ديال بصح .. بالتواضع و التفائل و المثابرة و كولشي ..
بالتوفيق اخي حمزة.. و لجميع من مثل حمزة ^^
Today I’m writing for the sake of the one in this picture…This is Hamza, my friend and my brother , He graduated today as an enginner, and in that occasion I am writing these words.
Hamza is not like any other friend, he’s different, he’s one of the rarest!
We’ve been in school together for ten years, and he’s been my roommate for five. He was the only one to listen to my dreams, no matter how silly they were sometimes, he would just laugh and let me finish.. I don’t even remember what I used to say.
Hamza, my brother, stuck by my side in one of the hardest parts of my life. When we were in preparatory classes, I had severe intoxication, which kept me in bed for a month. He really helped through it… at first I used to vomit my brains out, and feel the veins in my head about to pop, and I would find Hamza holdin my head, like a father would.
I will never forget that… he’s one of those few friends you could call Men.
Good Luck to my brother Hamza, and to all those like him.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *