Story 152

 

٢/٢
« من بعد الإبتدائي طلعت للإعدادي، مقدرتشي نواكب مع 11 أستاذ، وكل واحد نشرح له حالتي، كنكره ديك الشفقة أو « مسكين » التي ظلت ترافقني طيلة حياتي، ومع ذلك اذا تأخرت خصني نمشي عند الحارس العام، وأنا مكنقدرش، نتيجة للرهاب اللي عشتو والعقد النفسية اللي تراكمت، فخرجت وتوجهت للتعليم العتيق وحفظ القرآن الكريم، اللي يناسب أصلا نسق الدار ديالنا المحافظ .
تجربة فاشلة فجميع أطورها، وخا حفظت 46 حزب، وصليت بالناس التراويح وداكشي، ولكن نفس المعاناة، الضحك والإستهزاء، خصوصا ديك الميدان يعتمد على كفاءت الصوت والخطابة، اللي أنا مع نفسي أعتقد أنها عندي، ولكن الواقع لا، لذا عشت تجربة من حياتي فالخيال، اللي كنت كنحقق فيه ما أعجز عنه في الواقع .
واحد المّرة كنصلي بالنّاس، ملّي ساليت جا عندي صديق قالي « النّاس مبقاوشي خصوم نتينا، حيت مكيفهموكشي »، بكيت بزّاف، حيت كنت أجتهد كثيرا باش نحفظ، ومنحشمشي ماما اللي كانت تقطع معي مسافة كبيرة للمسجد .
الى ان غتجيني الفكرة ندخل لميدان الصحافة حيت كانت عندي مع الكتابة الصحفية من بعد ماعيطولي بزاف دالجرائد،
ومن بين المواقف المحرجة جدا اللي كانت كتوقعلي كنعيط لشي واحد باش ناخذ تصريح كيقولي « سمحلي، مكنفهمكشي »، و مع ذلك خديت تجربة كبيرة من العمل فهذا الميدان، وفكرت نعمل موقع جهوي ديالي، كنضرب تمارة، باش ننجز تقريبا 10 مواد فالنهار، وعملت موطعي شوية، وتلقيت عرض من رجل أعمال وإن شاء الله سنعمل معاً لتحقيق مشروع كبير وليس فقط موقع إلكتروني .
خذيت الصحافة من مبدأ التحدّي والمقاومة، بشعار « موضع الإبتلاء سيكون موقع التميُّز والنجاح » . »
 
« Upon moving to middle school, I couldn’t keep up with 11 teachers and couldn’t explain to each of them my situation. I hate to be pitied for all my life. When I was late to school, I had to explain it to the director which I couldn’t do given all the horror I lived and the psychological traumas I had. I quit school and headed towards fundamental education and Quran studies which also worked for our family.
And another horrible experience it was! Although I learnt 46 part and was Imam for people in Tarawih prayers, the same old sufferance occurred. Mocking and humiliation was all I got especially that the field required a beautiful voice for Quran reciting and sermons. To myself, I believed I had the skills but in reality I didn’t. I lived in my own fantasy the things I couldn’t achieve in reality.
Once I was Imam for prayer and when we were done, a friend approached me and said “People no longer want you, because they don’t understand what you say”. I cried my heart out because I worked hard for that and did not want to disappoint my mother who walked all the way with me to the mosque.
Then, the idea of journalism popped up to me. I did well in press writing and received couple calls. One of the embarrassing moments was when I called someone and they’ll be like “Sorry, I don’t understand”. Nevertheless, I took the challenge and had a long experience in this domain. I though of creating my own regional website in which I work for very hard to achieve 10 subjects a day. I managed to succeed and received a call from a businessman for a new project that shall see the light soon. Journalism to me was a way of challenge and resistance; under the motto of “Hardship can turn you to success and excellence. »

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *